مفتاح القلب - 11


 
رازي, صبي في العاشرة من عمره, طويل ومضحك ومختلف قليلاً. رازي يتعلم في مدرستي, وهو مختلف عني.. أنا اسمي عماد, وانا في التاسعة من عمري, ولد عادي-هكذا يقولون. في الاستراحات ألتقي بجميع الطلاب, ألعب معهم, تقريبا مع جميعهم. أنا لا ألعب مع رازي, أشعر بأنه مختلف وهو لا يستطيع لعب كرة القدم- لعبتي المفضلة. لرازي إعاقة في رجليه, ولا يستطيع المشاركة في دوري كرة القدم أيام الثلاثاء في مدرستنا. رازي يجلس لوحده دائما. قررت أن أتقرب منه, وتخليت عن احدى المباريات. جلست مع رازي 20 دقيقة, وضحكنا معا طوال جلستنا..عرفت فيه صفات مذهلة, هو صاحب روح فكاهية, ويقص الاف الفكاهات, انه سريع التفكير, أسرع مني وانا لاعب كرة قدم! في نهاية الاستراحة شكرت رازي على الوقت الذي قضيناه معاً وهو بدوره ابتسم لي وتمنى لي النجاح في لعبة كرة القدم المقبلة.
في الليل, وقبل أن أغفو, فكرت بما حصل وقررت ان اقترح إقامة أيام الاثنين, دوري نكات ..
تقبل الاخر يعني أن نتعايش مع عجزه, ومعاً نغير العالم