مفتاح القلب - 2

 

 
في احد الايام ، في طريق عودتي من المدرسة إلى البيت التقيت فتاة جالسة على المقعد وهي حزينة.
اقتربت منها وسألت: "هل كل شيء على ما يرام، لماذا أنت حزينة؟ " لم تجب الفتاة. وزاد حزنها.
جلست بجانبها وسألت : "كيف يمكن ان اساعدك؟" أُحرجت الفتاة ولم تتحدث. بعد بضع دقائق ودعتها وشرحت لها اني مجبرة على الذهاب لان امي تنتظرني ولا اريدها ان تقلق. عرضت عليها شطيرة وزجاجة عصير كانتا معي في حقيبتي. وضعتهم على المقعد وذهبت. بعد عدة ايام وفي طريق عودتي الى البيت جلست على نفس المقعد. كنت حزينة قليلا. فجأة اقتربت مني فتاة وسألت: "لماذا انت حزينة؟" كنت محرجة قليلا، ولكنني جاوبت : "انتهيت باكرا من المدرسة ، وامي لا تزال في العمل وانا جائعة قليلا وليس لدي مفتاح لدخول المنزل". اخرجت الفتاة شطيرة وزجاجة عصير واعطتني اياهم . ابتسمتُ وقلت : "شكرا" فقالت: قبل عدة أيام كانت اختي جالسة على نفس المقعد حزينة وجائعة، لان امي ايضا كانت بالعمل، مرت فتاة لطيفة رأتها ، فتركت لها شطيرة وزجاجة عصير. "بتأثر كبير ، قصّت لنا اختي ماذا حدث معها، ومنذ ذلك اليوم وانا أمر من هنا كل يوم مع سندويش وزجاجة عصير ، لاني اريد جدا المساعدة..." ابتسمتُ. وشعرت بأن اختها هي نفس الفتاة التي التقيتها على هذا المقعد ولنفس السبب. قوة العطاء...
 
  العطاء هو القدرة على اسعاد الاخرين، وحق عظيم للأبد.
 
 
  
trbie agtma3ie button.JPG
agtmaae button.JPG